Les habitants de Bouyafar se sentent comme nos frères deGaza

0
368

gaza-472x313عبد الحميد البويفروري

خرج رئيس جماعة بني شيكر بتصريحات غير مفهومة المعنى وأراد إن يغطي الشمس بالغربال لكن أظن أن ذلك الزمان قد ولى بلا رجعة

أول ما استنكره  السيد الرئيس في تصريحاته ببعض المواقع الإخبارية هو وجود خطيب جمعة ضمن الوفد الذي احتج عليه أمام بوابة عمالة إقليم الناظور على خلفية حرمان بعض الطلبة من النقل المدرسي زيادة على قطع التيار الكهربائي على الساكنة

السيد الرئيس اتهم خطيب الجمعة بالفساد مع بعض نساء الجماعة أيام كان الأخير إماما باعزانن لكن الغريب في الأمر أن السيد الرئيس لم يخرج إلى الرأي العام لاستنكار فعلة الخطيب إلا في هذه الأيام بطبيعة الحال لأنه شارك في الوقفة الاحتجاجية تغييرا للمنكر لان الخطيب يعرف كل كبيرة وصغيرة  على القبيلة التي يشغل فيها كخطيب

فالسؤال المطروح لماذا لم يخبر السيد الرئيس الرأي العام في وقته ؟ هل هذا انتقام من الخطيب الذي شارك في الوقفة ام ان السيد الرئيس كان شريكا له في ليالي الملاح اذا كان طبعا كلام السيد الريئس صحيحا

اما بالنسبة لقطع التيار الكهربائي فرئيس غزة بني شيكر كان ذكيا رغم أميته فقد سلم شواهد مؤقتة لساكنة غزة اعزانن  للاستغلال المؤقت للتيار الكهربائي تحايلا على القانون  واجتنابا لكل متابعة قضائية التي ستنضاف طبعا إلى قضاياه التي تروج في المحاكم والتي فاقت 300 قضية مختلفة

أما الوقفة الاحتجاجية التي نظمها السيد الرئيس ولبس فيها جلباب البراءة فكان ذكيا  هذه المرة لأنه لم يغلق أبواب الجماعة كما فعل في الماضي لكن  تركها  مفتوحة لكن قدم هدية للموظفين بإعفائهم من العمل في ذلك اليوم

كما حرم مجموعة من التلاميذ يوم الوقفة من الدراسة لأنه أغلق المرفق الذي توجد فيها حافلات النقل المدرسي

فالحافلات ليست في ملكية ابر شان ا واحدا اخر بل اقتنائها كان من مال المبادرة الوطنية بمساهمة من الجماعة المعنية

وهنا افتح القوس لأناشد السيد نائب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالناظور الذي يتحمل هو أيضا قسط من المسؤولية  ليدخل على الخط لإيجاد حل لهذه السيارات التي تستعمل في النقل المدرسي لكي لا تستغل سياسيا

فلكم الله إخواننا في غزة اعزانن فبعد الظلام تشرق الشمس بازغة وما ضاع حق من وراءه طالب

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here

*