Affrontements aujourd’huit à Anoual entre les activists Rifains et le makhzen

0
1083

1969403_669910596415611_3843607352382684711_n

Pour la deuxième fois consécutive délibérément les forces de «sécurité» sont intervenus avec violence contre les militants du mouvement Amazigh dans les régions rurales de l’Est, après avoir été appelé pour une manifestation das la région de Driouch, le matin du 21 Juillet, qui marque l’anniversaire de la bataille d’Anoual.

Les forces de sécurité ont délibérément arrêter l’un des militants, après avoir été réprimandé par eux, où le libérer avec un rapport qui sera publié plus tard, et blessé de nombreux militants dans différentes parties de leur corps, ils ont été également confisque une grande collection de bannières déposée par les manifestants lors cette manifestation .

Les affrontements ont continué depuis le matin, où les deux parties ont échangé des jets de pierres, tandis que les manifestants se sont abrités dans les montagnes environnantes,   les forces de sécurité ont délibérément continue à les provoquer avec des mots comme: «Les enfants de p…s, chleuh Khanzen, … » et des phrases obscènes qui dégradent sans vergogne la dignité humaine.

إصابات و إعتقلات في صفوف الحركة الأمازيغية بالريف الأوسط، أثناء تخليدها لذكرى معركة أنوال

 للمرة الثانية على التوالي عمدت قوى “الأمن” التدخل و بشكل عنيف في حق مناضلي الحركة الأمازيغية بالريف الأوسط، بعد أن دعت إلى وقفة إحتجاجية قبالة مقر جماعة ثليليت، التابعة ترابيا لإقليم الدريوش، صبيحة يوم الواحد و العشرين من يوليوز، الذي يصادف الذكرى الثالثة و التسعين لمعركة أنوال للتعبير عن “رفضها لطريقة تعاطي الرسمي للدولة المغربية مع هاته الذكرى الخالدة” حسب البيان الموزع لنفس الحركة إبان شكلها الإحتجاحي.

و قد عمدت قوى الأمن إلى إعتقال أحد النشطاء، بعد تعرضه للتعنيف من طرفهم، حيث حرر له محضرا ليتم إطلاق سراحه فيما بعد، فيما أصيب العديد من النشطاء في أماكن مختلفة من أجسامهم، كما تم حجز مجموعة كبيرة من اللافتات التي رفعها المحتجون إبان الشكل النضالي.

و استمرت المواجهات منذ ساعات الصباح، حيث تبادل الطرفين الكر و الفر، في حين إحتمى المحتجين بالجبال المحيطة، كما عمدت قوى الامن إلى إستفزازهم بعبارات من قبيل: “أولاد الصبنيول، الشلوح الخانزين، …” و عبارات نابية خادشة للحياء تحط من كرامة الإنسان.

حيث عمدت قوى الأمن إلى إبعاد المحتجين، من أجل ضمان سير التخليد الذي تندده الحركة الامازيغية من طرف المندوبية السامية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير.

و من جانب أخر، أصر مناضلي الحركة الأمازيغية بالريف الأوسط، ان ينهوا شكلهم النضالي الذي سبق و أن قمعه المخزن، بوقفة إحتجاجية أمام جماعة ثليليت إذ تم ترديد شعارات تندد بالقمع المخزني و متماشية مع المطلب الأمازيغي، ليختتم المنسق العام للحركة الأمازيغية بالريف الأوسط بتلاوة البيان الصادر عن الوقفة الإحتجاجية.

و الجدير بالذكر أن المنطقة عرفت منذ ساعات الصباح الأولى إنزالا أمنيا مكثفا غير مسبوق، حسب العديد من الإفادات المتطابقة لميضار اليوم من عين المكان.

994469_10152336209293742_4339738413770902059_n 10306081_10152336209448742_636617648024245357_n 10502020_10152336209373742_256084118010711084_n 10547461_10152336209633742_5023617729012915073_n 10570295_10152336209498742_2843090074910801015_n

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here

*