Les taxis d’Iaazzanen dénoncent une concurrence déloyale des autres taxis qui viennent de Nador ou d’Azgangan

0
747
v28Kz
Les taxis de Iaazzanen dénoncent  une concurrence déloyale des autres taxis qui viennent de Nador ou Azagangan.

Ils sont parques tout en bas dans la descente direction de Nador, et n’ont pas le droit de stationner vers le centre tandis que les autres taxis, ont le droit et ramassent les clients qui devraient prendre les taxis de Iaazzanen.

Ils ont fait appel au caid ainsi qu’aux responsables de la gendarmerie royal, mais rien n’y fait la concurrence déloyale continue bon train, tandis que les taxis payent 2000 dirhames de charges.

Les taxis dénoncent cette situation, et demandent aux responsables une intervention pour résoudre cette situation, avec une intervention de la gendarmerie, qui n’a pas levé le petit doigt, tandis que les Taxiat de Iaazzanene continuent de souffrir de la concurrence deloyale des Taxiat de Nador et Azgangan.

Dans une déclaration des employeurs Taxiat, de Iaazaanene dit que le droit est prélevé directement, et nous souffrons de l’injustice des taxis qui ne sont pas propriétaires et n’ont pas le droit de prendre des passagers à l’intérieur de du groupe Iaazzanene, car les Taxis d’ Iaazzanene versent aux groupes fiscaux financiers  2000 dirhams par an, qui est le montant le plus élevé payé par les taxis de la ville, qui opère dans la région.
Il a appelé en même temps les responsables à une intervention d’urgence pour résoudre leur statut et la gendarmerie royale de faire respecter la loi.

أرباب طاكسيات إعزانن يشتكون من تدخل طاكسيات أخرى في نطاق الجماعة ضدا على القانون

 

يعاني أرباب سيارات أجرة المشتغلة على نقطة الانطلاقة إعزانن، من استحواذ أرباب سيارات أخرى على المحطة الخاصة باعزانن، حيث يواجه هؤلاء مشكلة الخصاص في الحصول على الركاب الذين يتجهون صوب هذه الطاكسيات الدخلية.

ويستمر هذا الوضع أمام تفرّج الجهات المسؤولة المناط بها التدخل لتسوية وضعية هؤلاء المستعصية، حيث تم إشعار الدرك الملكي بالأمر غير ما مرة، غير أن ذلك لم يحرك ساكنًا، وتستمر معاناة أرباب طاكسيات إعزانن في ظل تدخل طاكسيات أخرى، خصوصا منها طاكسيات الناظور وازغنغان.

وفي تصريح لأحد أرباب طاكسيات إعزانن، قال بأن حقنا يؤخذ مباشرة، حيث نعاني من ظلم تدخل أصحاب سيارات الأجرة هذه التي ليس من حقها أخذ الركاب من داخل جماعة إعزانن نهائيا، لأن ذلك يشكل ضيقا على طاكسيات إعزانن التي تدفع للجماعة ضريبة مالية قدرها 2000 درهمًا سنويا، وهو أكبر مبلغ تدفعه الطاكسيات للجماعة أو المدينة التي تشتغل في نطاقها. زيادة على أننا، يضيف المتكلم، نعاني من تضييق الخناق علينا من طرف النقل السري، الذي يقلّ الركاب بفوضى وبثمن رخيص مما يساعد الركاب على استغلال هذه السيارات من نوع 207، وفي الأخير تعاني طاكسيات إعزانن التي تتوفر على كل الضمانات القانونية التي تدفع عنها مبالغ مالية من خصاص الركاب.

ودعا في الوقت ذاته الجهات المسؤولة التدخل العاجل لتسوية وضعيتهم، ومن الدرك الملكي مراقبة هذه الطاكسيات التي تخترق القانون. وتعتدي على طاكسيات إعزانن فتأخذ الركاب أمام مرأى أرباب هذه الطاكسيات.

ويعتزم المتضررون خوض أشكال نضالية تصعيدية في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم وتحقيقها، وتسوية وضعيتهم، بجعل كل سيارات الأجرة المشتغلة في نطاق الإقليم تكتفي بقطة انطلاقها الخاصة، مع عدم أخذ ركاب كل منطقة من مناطق الإقليم تتوفر على سيارة أجرة خاصة بها، وبذلك سيسود نوع من النظام.

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
Please enter your name here

*